ضيفنا الكريم
حللت أهلاً .. ووطئت سهلاً ..
أهلاً بك بين اخوانك واخواتك
آملين أن تلقى المتعة والفائدة معنا
نتمنى أن نراك بيننا للتسجيل
مع خالص التحية بدوام الصحه والسعاده
ادارة منتديات جنة آسيا

    حية لكنها ميتة *

    شاطر

    lino.emo2
    مشرفة عامة

    انثى
    عدد المساهمات : 462
    تاريخ التسجيل : 31/08/2009
    العمر : 23
    الموقع : في عالمي الخاص902

    m4 حية لكنها ميتة *

    مُساهمة من طرف lino.emo2 في الأحد مايو 30, 2010 6:38 pm

    انيونغ اصحابي ,,, كتبت قصة بقلمي
    ارجو ان تنال اعجابكم ... مازلت اصحح بعض الأخطاء بها
    لكني جدا متشوقة لنشرها , اخبروني برأيكم بكل صراحة
    :

    :
    :
    :
    بعنوانحية لكنها ميتة
    :
    :
    يوم من احد الأيام كانت شابة عازفة مزمار اسمها ((كورالاين)) تسكن في مدينة وسط الغابة
    تعيش في كوخ خشبي صغير وحيدة , لم تكن تعترف بكلمة الحب , تعزف دون ملل , حتى اتى يوم و حملت مزمارها و اوراقها , و ذهبت للغابة لتبحث عن منظر
    طبيعي يوحي لها بألحان جديدة , جلست تتأمل لم تجد حولها شيء مميز , أستلقيت على العشب قرب شجرة المشمش
    بجانب البحيرة , و حولها انواع مختلفة من الازهار , و نغمات تغريد العصافير في أذنها.
    أستلقت و اغمظت عينها , ثم بدأت تتراود في ذهنها المناظر و الأفكر و الألحان ,, لم تشعر على نفسها
    حتى اخذتها الغفوة , حين فتحت عينيها رأت نفسها في عالم غريب و اوراق الحانها متبعثرة
    و ملابسها مختلفة , عالم مظلم , لا يوجد به نور جمعت اوراقها و حملت مزمارها
    و سارت لترى اين هي و ما هذا المكان الغريب ,, كيف وصلت اليه ! ! ! , أستمرت في التقدم و كانت
    خائفة بعظ الشيء , حين كانت تسير سمعت صوت بكاء خفيـــــــف جدا , فتوقفت و انصطت جيد , فسمعت مره اخرى
    بكاء جدا خفيف بصوت متألم و بنبرة حزن ,, أقتربت من مصدر الصوت فرأت فتاة كان شعرها
    منسدل على جبينها و كانت مرتدية رداء اسود ,, جالسة تحت الأشجار كأنها طفلة تتعطش لحنان الأم ,,,,, بكائها بالصوت الرقيق جعل صديقتنا ((كورالاين)) تشعر بالألم و الحزن عليها ,, قالت ((كورالاين)) للفتاة : من انتِ هل استطع مساعدتك ..
    الفتاة لم ترد استمرت في البكاء ,, تعجبت ((كورلاين)) أقتربت اكثر من الفتاة , و وضعت يديها على رأس الفتاة ,
    لامست بأناملها خصل شعر الفتاة الباكية , و ظمتها إلى صدرها .. بكيت عليها من كل قلبها , و قالت ((كورالاين)) للفتاة : ايهة الفتاة
    المسكينة ارجوك لا تبك ,, تماسك و اخبريني بما يحزنك شاركيني همومك اريد ان اعرف ما هو الذي جرا لك انت تفطرين فؤادي ..
    كذلك لم ترد الفتاة على ((كورالاين)) حين ان رفعت ((كورالاين)) الرداء و الشعر من على وجه الفتاة رأت نفسها ,
    صدمت ((كورالاين)) و لم تستطع قول اي كلمة ,,, نهظت الفتاة و كانت عينيها من البكاء متورمة و حمراء , قالت ل((كورالاين)) : هل حقا
    تودين ان تعرفي ما خطبي و ماذا حل بي !!؟؟ ..... كانت ((كورالاين)) متفاجئة م تصدق ما رأته عينيها ..
    قالت الفتاة ل((كورالاين)) : انت من جعلني اصل الى هذه الحالة لقد حبستيني في دخال قلبك لسنوات وحيدة ,, ماذا بك الم تعرفيني؟
    انها انا , انت و مشاعرك و عواطفك , انا ابتسامتك انا سعادتك , انا الحب الذي في قلبك , لماذا قتلتيني تخليتي عني ؟؟
    انظري الى نفسك انت مشغولة فقط في مزمارك ,,, تركتيني و نسيتي امري ,, حتى لم تذكريني في يوم من تلك السنين ,,
    عشت وحيدة , اشتقت لك ,, جدا لدرجة اود قتل نفسي بها من اجل رؤيتك .....
    انبهرت ((كورالاين)) و احتظنت الفتاة جدا قوي تركت خلفها اوراقها و قلمها و مزمارها , و احتضنت الفتاة ,
    و قالت لها : يا نفسي يا عواطفي يا مشاعر يا حبي القديم , انا اعتذر عن ما بدر مني , كنت حمقاء اعذريني , سأعوضك
    عن كل هذه السنين , ارجوك لا تبك , كنت منشغلة بأمور تافهة و تركتك مدفونة في قلبي رغم انك حية ,,
    كنت اضن انك ميتة , سامحيني و اسمحي لي بتعويضك ..............
    استمرت (( كورالاين )) و الفتاة في البكاء حتى سمعت ((كورالاين)) اصوات تنادي بأسم ((كورالاين)) بصوت غريب و به صدى
    بدأ يتزايد الصوت حتى فتحت ((كورالاين)) عينها و أستيقظت رأت نفسها قرب شجرة المشمش بجانب البحيرة مستلقية على العشب
    عرفت انها كانت ترى حلم ,, نهظت و حملت اوراقها و القلم و المزمار و اتجهت الى البحيرة و رمتهم رغم ترددها لكنها رمتهم و تخلت عنهم
    رغم حبها للعزف على المزمار لكنها تخلت عنه من اجل مشاعرها و من اجل الحب الذي في قلبها التي وعدته انها ستعوضه ...
    عادت للبيت و استمرت في التفكير في حلمها , نضرت حولها فرأت كل جدران الغرفة مملوئة بأوراق الحان مختلفة , رأت نفسها في المرآة
    و قالت : يا اللهي كنت متجاهلة نفسي تماما و مهتمة فقط في العزف على المزمار , ها قد ان الأوان للتعويض و التخلي عن العزف .
    لقد تجاهلت صديقتنا ((كورالاين)) عقلها و اتبعت قلبها ,,,,,, بعد عدة ايام تغيرت ((كورالاين)) اصبحت مختلفة , في إحدا الليالي , كانت ((كورالاين)) تتفسح في الغابة تحت ضوء القمر الامع مرتدية فستان أزرق بزراق البحر و تدندن بصوت منخفض (( فراشةً سعيدةً وحيدةً ,, تطير في المروج غير مهتمةً ,, تاركةً ذكريات مريرةً ,, ناسيةً حياة عصيبةً ,, فراشةً سعيدةً وحيدةً,,,,,,,,,,)) و كان شعرها يتطاير و النسيم يداعب وجهها ,,, فجأة توقفت, حست بأن هنالك شخص يتتبعها ,
    قالت من انت ؟؟ اضهر نفسك و واجهني ..... رغم انها كانت خائفة في تلك اللحظة , إلا انها حملت حجارة من الأرض و تأهبت ,
    ظهر لها فجأة شاب وسيم جدا جدا ,, قال لها : اهدئي انا لا احاول إذائك لكني كنت اتفسح ايضا و سمعت صوت دندنتك واعجبت به تتبعتك من اجل ان أستمع لصوتك الرقيق لم استطع منع نفسي, ارجوك لا تسيئي فهمي ...
    تفاجئت ((كورالاين)) بجماله و بالموقف ,, رمت الحجارة جانبا
    و قالت له : حسنا اعتذارك مقبول , سأصفح عنك كوني لا اريد ايذاءك..
    قال لها : سعدت بالتعرف بك انا اسمي ((ويلسون)) , و انت ؟؟
    قالت : انا كذلك سعت بمعرفتك اسمي ((كورالاين))........
    قال لها : اليس اليوم الجو جميل يا ((كورالاين)) !!
    قالت : نعم انه كذلك , و النجوم كذلك جميلة اليوم يا ((ويلسون)) .
    قال : نعم انها جدا ساطعة اليوم .
    تصافحا و قوت علاقتهما مرت اشهر عديدة و حتى بدأت(( كورالاين)) تتعلق ب((ويلسون)) و بدأت تشعر بأنجذاب نحوه , قضيا معا اوقات جدا سعيدة و استطاع ان يجعلها تبتسم مرة اخرى , عوضها عن كل احزانها و اللامها و ملئ لها الفراغ الذي كانت تسكن به,, تعلقت به لدرجة لا تستطيع ان تتخيل حياتها من دونه , احبته من كل قلبها ,و هو كذلك بادلها نفس الشعور رغم انها كانت تخشى الوقوع في الحب , لكنها لم تستطع مقاومة مشاعرها و ارادت ان تعوض قلبها.
    .. بعد مرور سنتين على علاقتهم و بعد تفكير جدا عميق و دقيق
    من ((كورالاين)) قررت تتخطى خوفها من الحب و ان تكن جريئة و تصارحه بحبها , فجأة سمعت صوت الباب يطرق , فتحت الباب
    و رأت امامها ((ويلسون)) يحمل بيديه باقة ورود و هدية صغيرة مجلدة بجلاد مميز ..
    قالت له : ما كل هذا يا ((ويلسون)).
    قال : انه لا شيء مقارنةً بك , هل من المكن تقبل هذه الهدية البسيطة و هذه الأزهار البرية, ارجو ان تنال اعجابك .
    قالت : جدا اشكرك يا ((ويلسون)) حقا لقد اخجلتني , لا اعرف كيف ارد لك الجميل .
    فتحت الهدية و رأت عقد على شكل نجمة , البسها ايهاه
    و قال لها : اهديتك هذا العقد من دون الغير كونه نجمة ,و انا اذكر في اول لقاء لنا كانت النجوم جدا ساطعة ,, ارجو ان تذكريني كلما نضرتي اليه .
    قالت : و كيف عساني ان انساك , انت دوما في بالي لا استطع ان اشغل فكري عنك ..
    قال لها : إذا اردتي ان تردي الجميل فأتي معي الأن .
    قالت : حسنا. لكن اين ؟
    قال لها : مكان اود ان أخذك اليه.
    اخذها و ذهبوا في وسط الغابة جلسوا على شجرة ,, و استمرا في التحدث و المزاح تأملا شكل السماء , حتى نزلا من الشجرة
    و وقفا قرب شجرة المشمش وسط الأزهار و كانت اوراق الأشجار تتطاير والفراشات المضيئة تملة المكان , كان القمر في تلك الليلة بدر .
    قال ((ويلسون)) ل((كورالاين)) : ((كورالاين)) اريد ان اعترف لك بشيء .
    قالت : ما هو ؟ ..
    ضمها الى صدره
    و قال : انا احبك يا ((كورالاين)) و لا اريد ان اخسرك .... ارجوك اقبلي بي كزوج لك ..
    لم تشعر ((كورالاين)) من قبل بهذا الشعور , بدأت الدموع تتصاقط من عينيها بغزارة ,,
    احتضنته قوي جدا جدا ,
    و قالت له : ((ويلسون)) كنت انوي ان اخبرك بحبي لك هذه الليلة , انا كذلك احبك
    و لا استطع تخبأت مشاعري عنك , من اول يوم رأيتك به تعلقت بك , لقد شعرت معك بأحاسيس لا يمكنني وصفها
    انا جدا متعلقة بك قد وجدت الحب و الحنان و العطف و الأمان في قلبك , احبك........
    قال : لماذا تبكين ؟؟
    قالت : كيف لي ان لا ابك !! ها انا الأن اعترفت لك بحبي و اعترفت بالحب و اصبحت متيمة بحبك
    يا ((ويلسون)) لا اريد ان اخسرك ,, انا خائفة من ان اخسرك .
    قال: لا تبك , انت لم تخسريني اطمئني , انا سأبقى معك طول عمري , و سأحميك بدمي .
    مسح دموعها بيديه الدافئتين , و اوصلها للبيت بعد ان قررا ان يتزوجا غدا في المساء في نفس المكان قرب شجرة المشمش... قال لها قبل رحيله : حبيبتي اوعديني بأنك لم تبك ,
    اريدك غدا بأبها حلة , غدا هو يومنا الموعود , ابتسمي ...
    قالت : اوعدك , و انت كذلك ارتدي ملابس انيقة , اعتني بنفسك ولا تقلق علي غدا سنتقابل في نفس المكان ,
    قال : حسنا , غدا سأنتضرك هنالك لا تتأخري , احظري معك الكعكة التي تصنعيها انت كعكة التوت
    لاني جدا احبها , و اريد ان اتذوقها , سوف لن أكل حتى تأتين لي بكعكتك..
    قالت : غدا يا حبيبي سأصنعها لك و أتيك ..
    احتضنها و مسك يديها الباردتين بقوة و قبلها من وجنتها اول قبلة لهما , اعطته وشاحها لان الجو كان بارداً و المطر بدأ يتساقط
    رغم انه ليس موسم المطر,
    ترك يدها ببطء شديد و نظر اليها بنظرات الحب المملوئة بالأحاسيس , نظر اليها نظرة حزن نظرة عشق , نظرة غريبة , ظلت تقف امام الكوخ مودعته حتى اختفى في الظلام و رحل , بعد رحيله اوت الى الفراش .. ثم في صباح اليوم التالي , استيقضت و اعدت الأفطار ثم نظفت الكوخ و
    كانت جدا فرحة , اعدت كعكة الكرز و ذهبت للبحيرة استحمت بالمياه الدافئة ,, و ارتدت بدلة من حرير بيضاء ,, و نثرت شعرها ,بدت جدا جميلة و متألقة ,, ثم تعطرت بأرقى انواع العطور ,,انتظرت المساء يحل , كأن الوقت كان جدا بطيء كأن الدقيقة بالنسبة لها ساعة , حل المساء بعد طول انتظار, حملت الكعكة و خرجة من البيت , وكانت جدا متلهفة , كانت الأبتسامة تغمر وجهها , كانت ممسكة بيديها الأثنتين كعكة الكرز من أجل ((ويلسون)) حبيبها ,, بدأت تدندن نفس الكلمات التي دندنت بها في اول لقاء لها مع حبيبها (( فراشةً سعيدةً وحيدةً ,, تطير في المروج غير مهتمةً ,, تاركةً ذكريات مريرةً ,, ناسيةً حياة عصيبةً ,, فراشةً سعيدةً وحيدةً,,,,,,,,,,)) بلحن رقيق ..
    قبل وصولها الى شجرة المشمش كانت جدا متشوقة لأن ترى ((ويلسون)) و كانت خائفة لانه جائع و يريد ان يأكل الكعكة من يديها ,اسرعت من خطاها , طوال الطريق كانت تتدرب عن كيفية اخبارها له بأنها موافقة على الزواج به, حتى وصلت .. و حين وصلت لم تراه
    لان الظلام يعم ,, بحثت عنه
    و نادت: ((ويـــلسون)) !! اين انت؟؟.
    رأت حبيبها مستلقيا على الأرض قرب الشجرة ,,ظنته نائما .
    فقالت : حبيبي كيف تنام ونحن متواعدين ؟؟ ((ويلسون)) ((ويلسون)) .
    لم يرد عليها حين ان عكس ضوء القمر عليه و رأت عينيه مغمظة و الدماء على ملابسه
    هرعت مسرعة اليه مسكته من يديه و قالت له : حبيبي ماذا حل بك ؟؟
    رأت عينيه مغلقة و لا يتحرك ,
    قالت له : ارجوك افتح عينيك ,, ماذا بك تماسك ((ويلسون)) .....
    لم يكن يستطع التحدث لانه ميت ,
    تفحصت جسده رأت في وريد رقبته اثر عظة افعى وغصن شجرة مدبب في صدره, فعلمت انه متسمم و متصوب , وضعت رأسه بحضنها و عصرت مكان الأصابة و سحبت الغصن , و امتصت السم من الجرح , بذلت كل طاقتها من اجل
    نجاته من الموت , استمرت في الضغط و ايقاف النزيف و امتصاص السم من عنقه ,
    . لكن لا فائدة لان السم قد تسرب في انحاء جسمه منذ وقت طويل و لانه فقد كمية كبيرة من الدم,, بكيت. قالت له : ارجوك ((ويلسون)) لا تتركني ويحدة ,, ارجوك لا تمت , لقد احببتك , تعلقت بك ... لا تتركني وحدي في هذا العالم لقد تعلقت بك , انت من ملئ عالمي الفاضي , و علمتني معنى الحب
    انت من جعلني اؤمن بالحب ,, تماسك ...............
    كانت تتكلم و تبكي من كل قلبها مسكت يده بقوة ,, قالت له : استيقظ يا حبيبي ,, لقد احظرت لك كعكة التوت التي اردتها ,, استيقظ,افتح عينيك ..
    وضعت رأسها على صدره و لم تسمع نبظات قلبه علمت انه مات رحل ...... صرخت و تألمت جدا جدا بكيت على نفسها بكيت على حالها , تساقطت دمعاتها على وجنتي حبيبها ,
    وضعت الكعكة قرب رأسه واحتضنته و وضعت رأسها على كتفه و نامت بجانبه ,كانت بدلتها البيضاء الحريرية ملطخة بالدماء ويديها ايضا و استمرت في البكاء حتى غفت عله كتفه , ظل الطيور و حيوانات الغابة و الأشجار , يبكون عليها .
    بعد موته كرهت كل الحياة كرهة كل شيء حولها ,, لم تحب اي شخص اخر بعده ,, و لم تبتسم قط , اصبحت متشائمة كآيبة .. عادت كما كانت تعزف على المزمار و دفنت قلبها في مقبرة الأحزان ,, تندمت لانها اهتمت لأمر حلمها الذي حلمته قرب شجرة الكرز و احيت مشاعرها ,, عاشت معذبة
    بعذاب الأشتياق ,, لم تستطع نسيانه لانه كان كل حياتها ... لم تهتم بعد رحيل ((ويلسون)) لاي شيء حولها ,, و كانت كلما تنظر للعقد الذي اهداه اياه تتذكره ... ظلت محتفظة بالعقد و كل ما تراه تعيد ذكرياتها معه ,, كانت تزور ضريحه كل يوم و تعزف بالمزمار قربه ,, لم يتبقى لها سوا الذكريات , احتفظت بها و
    كرهت الحب .
    اصبحت حية لكنها ميتة .
    ((كورالاين)) المسكينة كم من الصعب على الأنسان ان يتذوق طعب الحب و يحرم منه .
    ياليتها لو لم تحب بالأصل من اجل ان لا تتذوق طعم الحب و يأتي يوم و تحرم منه ....
    هكذا تنتهي قصة صديقتنا ((كورالاين)) مع الحب .

    ]b]................................................................................................
    29_30|5|2010
    الكاتبة لينا ((اسم مستعار))
    :
    :
    اعذروني على الأخطاء الأملأية لكني مستعجلة Surprised
    سأصححها فيما بعد
    :
    لا تنسون الرد[/b]


    ____________________________________________

    _
    _
    ‎my Guardian angel, where r u ,,, where r u
    hay listen all of u ,, my guardian angel is missing
    where`s can i find him ,,, really i lost without him
    my guardian angel i need u ,,, i neeeeeeeed u
    come & save me from the darkness ,,, i loss my mind here
    i can`t live anymore ,,, without u ,,, come & get me out of here‎

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 09, 2016 6:34 am